Written By

لماذا نواجه صعوبة في خسارة آخر خمس كيلوغرامات من وزننا؟

Lose The Last 5 Kgs

رحلة خسارة الوزن تتطلب الاستمرارية والإصرار والالتزام. ولكن إذا كنتِ تستصعبين التخلص من آخر خمس كيلو غرامات من وزنك فلستِ وحدك! فأغلب السيدات يواجهن نفس المشكلة. في هذا المقال سأكشف السبب وراء ذلك. أول الأسباب وأكثرها شيوعاً هو ما يعرف بـ “إرهاق الرجيم” الذي يتطلبه الالتزام بحمية غذائية معينة والذي يشمل حساب السعرات الحرارية ووزن الطعام وتخطي الوجبات وتجربة العديد من الحميات المبتدعة. الأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية بشكل مستمر يصبحون أقل حذراً بسبب العادات المملة التي طوروها مع الوقت بحيث يقل اهتمامهم بحساب ما يتناولون. ولهذا أعتقد أن المجلة الغذائية قد تكون مفيدة جداً لحساب ما يأكلون خصوصاً إذا كانوا يتبعون حميات غذائية لخسارة الوزن لوقت طويل جداً. بهذه الطريقة سيكون بإمكانهم ملاحظة الأساليب التي لا يحبونها والتحكم بكمية ما يأكلون خلال الأسبوع.  

 

خسارة آخر خمس كيلوغرامات

 

  إحدى الأسباب الرئيسية الأخرى هي عمليات الأيض؛ فعندما تبدأين بخسارة الوزن تقل معدلات عمليات الأيض لديكِ. بعبارة أخرى تحتاج لسعرات حرارية أقل لتقوم بوظائفها. ولهذا السبب يتم تخصيص الحميات الغذائية اعتماداً على نشاط الشخص وجنسه وتاريخه الغذائي والكثير من العوامل الأخرى. مثلاً ستحتاجين لسعرات حرارية أقل لتحافضي على وزن أقل لجسمك. ولذلك فمن الطبيعي أن يتناول الأشخاص صاحبي الأوزان العادية أطعمة أقل كثافة وبكميات أقل مما يتناوله الأشخاص الأكبر حجماً. ومن المصطلحات الأخرى المرتبطة بعمليات الأيض هو “التكيف الأيضي”. فعند الالتزام بحمية غذائية فأنتِ تجبرين جسمك على القيام بأنشطته اليومية بالاعتماد على عدد السعرات التي تقدمينها له، ومع الوقت يتكيف على العيش على أية عدد من السعرات التي يستقبلها دون أن يخسر الوزن. وهذا ما يحميكي من الشعور بالجوع الشديد. وفور وصولك لهذه المرحلة ستتمكنين من خسارة بعض الكيلوغرامات في مناطق مختلفة من جسمك. الأمر المحبط أن خسارة هذه الكيلوغرامات يحدث ببطئ شديد وقبل أن تفرحي بخسارتها تعود من جديد!  

 

خسارة آخر خمس كيلوغرامات

 

ما الحل إذاً؟

1 || أولاً عليكِ أن تتحكمي في التوتر؛ فعقلك يحرق أكبر جزء من السعرات. كما أن الأنسجة التي تحرق الكثير من السعرات هي القلب والرئة والكبد والعقل فهذه الأربعة مصادر هي المسؤولة عن حرق 60% من السعرات الحرارية. ولكن افراز الغدد الكظرية لكميات مفرطة من هرمون التوتر الكورتيزول يسبب اضطراب للتوازن الهرموني الطبيعي في جسمك. وهذا الاضطراب يعيق قدرتك على حرق الدهون وبالتالي يمنعك من خسارة الوزن.

خسارة آخر خمس كيلوغرامات

 

2 || التمارين الرياضية تساعد في حرق السعرات الحرارية وتساعد أيضاً في خسارة الوزن أو في المحافظة على خسارة وزن مستدامة. ولكن هناك ما عليكِ معرفته وهو: “مرحلة التكيف الأيضي” والتي تعني أنكِ خلال فترة خسارة الوزن قد تصلين لمرحلة يتوقف فيها جسمك عن التقدم حتى أنكِ قد تكسبين بعض الوزن أثناء تمرنك على التكيف على الحجم الجديد. لا تجعلي هدفك في هذه المرحلة خسارة الوزن بل ركزي على إعادة تكييف قدرة جسمك على تأييض عدداً متزايد من السعرات الحرارية المستهلكة. هناك الكثير من التدابير التي يمكنكِ اتخاذها في هذه المرحلة مثل زيادة حجم الوجبات والسعرات لأسبوعين ومن ثم العودة مجدداً لنظام قليل السعرات الحرارية.

خسارة آخر خمس كيلوغرامات

 

3 || قوة الإرادة هي المفتاح. جميعنا نحب الطعام. لتصلي إلى هدفك لا بد أن تتمتعي بثلاثة أمور وهي الإرادة والانضباط وتحمل مسؤولية كل ما تضعينه في فمك. نصيحتي لكِ هي إيجاد حمية غذائية تناسبك والالتزام بها ورفع شدة تمارينك الرياضية كلما نقص وزنك. أياً كان البرنامج الغذائي الذي تتبعين ستصلين إلى مرحلة يتوقف فيها جسمك عن التقدم، أي أنكِ لن تخسري الوزن لعدة أسابيع ولكنكِ في المقابل ستخسرين الكثير منه في الاسابيع التالية. وخسارة الوزن كما قلت تتطلب الاستمرارية والانضباط. وأنا أؤمن أنه بإمكانك الالتزام بعادات جيدة أو حتى عادات تستمر معك طوال العمر خلال شهر واحد فقط.  

خسارة آخر خمس كيلوغرامات

 

4 || تمرين العقل لا يقل أهمية عن تمرين الجسم للمحافظة على النتيجة التي وصلتِ لها. إذا لم تمرني عقلك على التحكم بجسمك وما تتناولينه سيعود الوزن الذي خسرته مجدداً سواء قضيت عشر سنوات أو عشرة دقائق في خسارته. وابتعدي عن التغييرات اليومية على نظامك الغذائي. ففي نهاية المطاف أعتقد أن خسارة الوزن يعتبر علم، والمحافظة على النتيجة التي حصلتِ عليها أمر نفسي وهما شيئان مختلفان تماماً.  

 

خسارة آخر خمس كيلوغرامات