كيف يساعد الفضول في خرق العادات السيئة؟

Bad habits

جميعنا نتصارع مع بعض العادات السيئة التي نطمح للتخلص منها. وكمعظمنا، لا شك أنكِ وضعتِ قائمة قرارات طويلة مع بداية العام. ولكن عندما تقررين الالتزام بشيء ما؛ كالامتناع عن التدخين أو تناول السكر مثلًا يأتي صوت من داخلك ليخبرك بأن قطعة واحدة من البسكويت أو الحلوى لن تضرك. ولكنكِ تعلمين جيدًا ما قد يحدث إن استسلمتِ لهذا الصوت! نعم، ستقعين ضحيته لفترة طويلة ولن تدركي ذلك إلا مع نهاية العام، وهذا أمر لا تريدينه حتمًا. إذًا كيف يمكنكِ التخلص من العادات السيئة بأقل جهد ممكن؟ تعرفي على ذلك مع عائلة سين.

 

التوقف عن العادات السيئة


 

كيف تتشكل العادات؟

فهمك للكيفية التي تتشكل بها العادات، سيساعدك في خرقها. تبدأ العادات بما يعرف بحلقة التغذية الراجعة. ولأسهل عليكِ فهم هذا المصطلح سأعرض مثالًا بسيطًا؛ في طفولتنا كان يتم مكافئتنا من خلال إعطائنا قطعة من الحلوى أو الشوكولا، أو كنا نسعى لتناول هذه الأطعمة كنوع من المتعه. المُحّفِّز هو قطعة الحلوى، التصرف هو تناولها، والمكافأة كانت مزيج من الدوبامين والشعور بالمتعه. ونتيجةً لذلك أصبحنا نربط الحلوى بالمشاعر الجيدة، وكلما أردنا الحصول على هذه المشاعر نلجأ لتناول قطعة من الشوكولاته أو الكعك.

 

العادات السيئة

 

نحن كبشر نحتاج للعادات كونها توفر علينا الكثير من الوقت والجهد والتفكير. فتخيلي لو كنتِ بحاجة لإعادة التفكير بخطوات تنظيف أسنانك كل صباح، الأمر مرهق حقًا. لذا، نعم العادات شيء مهم جدًا في حياتنا، ولكن عندما نبدأ بالاعتماد على العادات السيئة لنحصل على بعض المشاعر اللحظية الجيدة تتحول العادة إلى مشكلة كبيرة.

 

الامتناع عن العادات السيئة


 

كيف نخرق هذه الحلقة؟

من خلال الوعي بها فقط! عندما تهّمين لتناول قطعة من البراوني لتحصلي على جرعة من الدوبامين، اسألي نفسك، هل تحتاجين للسكر الآن؟ والإجابة: لا! أما إذا كنتِ بحاجة له فعلًا، فتناوليها دون أي شعور بالذنب. ولكن إذا كان الشعور بالذنب سيطغى على شعورك بالمتعة فحان الوقت لتعيدي التفكير بآلية المكافأة التي تتبعين.

 

التوقف عن العادات السيئة

 

تمتعي بالفضولية!

لتغيري نظام المكافأة لديكِ، كل ما تحتاجينه هو التوقف قليلًا والتفكير بفضولية. تخيلي أنكِ تقومين بالعادة لأول مرة وفكري جيدًا بالمشاعر التي تمنحك اياها. وكوني لطيفة ورحيمة بنفسك أثناء ذلك. اعرفي ما الشيء الذي تخدمه هذه العادة، وابحثي عن بدائل. تشير الأبحاث أنكِ ستحتاجين للقيام بهذا التمرين من 15 – 20 مرة لتخرقي عادة معينة. قد تتسائلين مع علاقة ذلك بالموضوع، ولكن في الحقيقة، كل ما تحتاجين هو القليل من الفضولية.