الصداقة

الصداقة

بناء الصداقات في الحياة أشبه بجمع قطع ثمينة، فهم يسعدوننا ويثرون حياتنا باهتمامهم وحكمتهم وحبهم. وأنا محظوظة بجميع صديقاتي اللواتي تعرفت عليهن على مر السنوات من أيام الطفولة والدراسة والشباب وخلال اقامتي السعيدة في البحرين إلى جانب الصديقات اللواتي عرفتهن خلال مرضي. جميعهن لديهن مكانة خاصة في قلبي ويستحيل أن أفضل مجموعة منهن على الأخرى وهن أحد أسباب سعادتي رغم مرضي.

لم أر بعض صديقاتي منذ سنوات ربما لأنهن يتسائلن إن كنت جاهزة او مرتاحة لرؤيتهن بهذا الوضع أم لا. ولكني أقول لهن أنني أحب رؤيتهن جميعاً وأحب أن أتواصل معهن مجدداً وأن أسمعهن يخبرنني عن حياتهن. قد يكون هناك سوء فهم بانني قد لا أتذكر او انني لا اسمع جيداً ولكن اطمئنوا، ان عقلي لا يزال حاد وقوي جداً وسمعي ممتاز. أتذكر كل شخص مر في حياتي، لذا يمكنك أن تفترض ببساطة أنني سأتذكرك إن كنت تتذكرني.

 

الصداقة

 

لسوء الحظ بعض صديقاتي يجدن صعوبة في زيارتي كوني لا أستطيع تبادل الحديث معهن بشكل طبيعي، وبعضهن لا يتحملن رؤيتي مريضة وبالحالتين اتفهم تماماً ولا أحمل بقلبي أي مشاعر سيئة تجاههن. فأنا أحب أن يكون الشخص سعيداً ومتفائل بزيارتي. فالصداقة طريق باتجاهين من الأخذ والعطاء ، وإذا كانت عدم قدرتي للعطاء ستؤثر على هذه العلاقة فأنا أتفهم كلياً.

وفي المقابل أكون سعيدة جداً عندما تزورني مجموعة من صديقاتي وأقضي وقتاً مضاعفاً لاختيار ملابسي في ذلك اليوم وأحضر لضيافتهم، بشكل عام جو البيت بأكمله يصبح أكثر ابتهاجاً. قدوم صديقاتي ينعش روحي ويملأني سعادة ويعزز شعوري بالانتماء للمجتمع. أحب الاستماع لاخبارهن واستمتع برؤية صور أولادهن وأحفادهن، نعم لقد اصبحنا بعُمر نتبادل به صور احفادنا، وانا شخصياً اتطلع لليوم الذي اصبح فيه جدة

قضاء الوقت مع صديقاتي صحي جداً لانه يشعرني بأنني طبيعية، فهن يعاملنني بالكثير من الحب الذي يعطيني القوة. رؤيتهن والإحساس بحنانهن يذكرني بالكثير من الناس الطيبين في حياتي الذين يعدون نعمة كبيرة وانا ممتنة حقاً لذلك.