تعانين من نفخة البطن؟ السبب هو توترك وليس طعامك!

Belly

وفقاً للإحصائيات، في حال بدأتِ في قراءة هذا المقال، فعمرك فوق الثلاثين. إذا كنتِ تنظرين إلى بطنك المنتفخة وتتسائلين: كم مرة علي تكرار تمرينات المعدة لأتخلص منه، فكري مجدداً. غالباً فإن السبب وراء ذلك هو الاضطرابات الهرمونية التي تؤثر كثيراً على جسمك، وخاصة على منطقة بطنك.

اعتقادك بأن كلمة “هرمونات” ترتبط فقط في السيدات اللواتي انقطع عنهن الطمث، خرافة كبيرة. فالاضطرابات الهرمونية قد تحدث لجميع السيدات من جميع الأعمار، والسبب الرئيسي لذلك هو التوتر.

ضغوطات الحياة اليومية، ومحاربتك لإنجاز مهامك والالتزام بأسلوب حياة منتج وصحي، كل ذلك وأكثر يضعك في حالة من التوتر. وجسمك يستجيب لذلك من خلال إطلاق هرمون الكورتيزول الذي يؤثر على عمليات الهضم والأيض بأكثر من طريقة.

لو تخيلتِ أن هرمون الكورتيزول عبارة عن صديق قريب لكِ، فهذا ما يفكر به حين تتوترين: “إنها متوترة، إذاً فهي بحاجة للدهون والطاقة لتتمكن من تخطي ما تمر به.” وفي جسمك هذا يعني تفكيك الأنسجة العضلية وتحويلها لطاقة. ناهيكِ عن أن الكورتيزول يزيد شهيتك للدهون والكربوهيدرات، ليحولها جسمك إلى طاقة. ولكن، هل تعلمين ما الذي يحدث للطاقة التي لا يتم حرقها؟ نعم، تتحول إلى دهون تتراكم في منطقة بطنك.

 

نفخة البطن

 

ويؤسفنا أن نخبرك أن هرمون الكورتيزول يتسبب في تفكيك الكولاجين في الجسم. تعرف هذه العملية بالأرومات الليفية، حيثُ تهاجم البروتين الأساسي في بشرتك، وهو الكولاجين المسؤول عن قوة وشباب وليونة البشرة.

الخلاصة؟ انتفاخ بطنك عند توترك هو نتيجة لتأثير هرمون الكورتيزول على جهازك الهضمي. ناهيكِ عن الوجبات الدسمة التي تتناوليها مساءاً نتيجة لاعتقاد جسمك أنكِ بحاجة إليها لتجاوز ما تمرين به.

وتذكري أن تأثير قلقك لا يقتصر على ذهنك فقط، بل يتعدى ذلك ليصل إلى جسمك أيضاً. المشي وتمارين التنفس واليوغا ستساعدك كثيراً في التخلص من التوتر بطريقة صحية.