دبي || بيئة صديقة للكراسي المتحركة

دبي - بيئة صديقة للكراسي المتحركة

مدونة السيدة الملهمة لانا بطاينة

دبي - بيئة صديقة للكراسي المتحركة

 

الكثير من الأشخاص الذين يعيشون في دبي يحترمون ويحبون الأشياء الكثيرة التي تقدمها هذه المدينة الرائعة. وأنا سأكشف عن جانب جديد، جانب لا يراه وينتبه له إلا قليلون وهو ما توفره مدينة دبي للأشخاص حبيسي الكراسي المتحركة. لذا سأريكم دبي بعينيّ لترو ما أرى وتشعرون بالسعادة التي شعرت بها لحرية حركتي رغم الكرسي المتحرك.

لن تصدقوا أننا لم نضطر لحمل الكرسي المتحرك لمرة واحدة عند زيارتي إلى دبي منذ لحظة وصولنا إلى حين مغادرتنا. فكل مكان ذهبنا إليه كان مخصص للكراسي المتحركة. بدايةً من غرفة الفندق المخصصة لتسهيل حركة ذوي الاحتياجات الخاصة بحمامها الواسع الذي احتوى على كرسي مخصص لاستحمامي. هذه المتعه التي عشتها جعلتني أشعر وكأنني تحررت من قيود الكرسي المتحرك وأنني أنتمي لكل مكان أذهب إليه كأي انسان طبيعي.

استطعت أن أتنقل بسهولة كبيرة كأي شخص يسير على قدميه مع المنحدرات المتعددة الأشكال والأحجام في كل مكان من المنحدرات الصغيرة والكبيرة والمنحنيه والمستقيمة والقصيرة والطويلة. بالنسبة إلي هذه هي الحرية، حرية الخروج من المنزل والاستمتاع بجمال المدينة بما فيها، من المطاعم إلى السينيمات والحفلات الموسيقية والأوبرا إلى المولات والمشي على الشواطئ وفي الحدائق والعيش ببساطة وتنفس هواء منعش.

فالقدرة على التنقل بسهولة لا تمنح شعور بالحرية فحسب، بل بالإلهام والتحفيز والراحة. وقد تأثرت كثيراً من أعماق قلبي واستعدت ايماني بالإنسانية عندما رأيت أن هناك من يهتم بمنح الأشخاص الذين يستخدمون الكراسي المتحركة هذه الحرية.

على قدر ما استمتعت بسهولة الخروج والحركة فقد تفاجئت أيضاً بكمية الحمامات العامة المخصصة للكراسي المتحركة، لن تتخيلي كمية الراحة بذلك. ربما تعتقدي أنني مهووسة بالحمامات ولكنها إحدى الاسباب التي تمنعني من الخروج من المنزل في الكثير من الأوقات. ولا بد أن أذكر أنها نظيفة جداً.

شعرت بالسعادة والحياة كثيراً لأنه كان لدي الكثير من الخيارات للاستمتاع بوقتي دون أن أشعر بأنني مقيدة. فالإحساس بأنه يمكنك الوصول إلى كل مكان وكل شيء شعور مريح ومرضي جداً.

شكراً دبي لأنكِ مثال يُحتذى به للبيئة الصديقة لأصحاب الهمم. شكراً لأنكِ جعلتنا نشعر بأننا أشخاص طبيعيين وذكرتنا بأننا أيضاً أناس لنا الحق في رؤية الأماكن المختلفة تماماً مثل الناس الطبيعيين. يجب أن تكون دبي مثالاً وقدوة لكل مدن العالم.

لا تفوتي زيارة مدونة لانا مراد بطاينة من هنا.