الجلود الطبيعية أم النباتية || هل سيضع عالم الموضة حداً لهذه القضية؟

Vegan Vs. Genuine Leather

إذا كان استخدام الجلود الطبيعية لا يقل سوءاً عن استخدام الفرو، فلماذا لم يُحظر بشكل كامل من عالم الموضة إلى الآن؟ ولمَ لا يُركزوا جهودهم على إيجاد مصادر للجلود النباتية بدلاً من الطبيعية؟ رغم أن الموضة اتجهت كثيراً للوسائل الأخلاقية في تصنيع الملابس مؤخراً، إلا أن الأمور تتعقد عندما تأتي لقضية الجلود.. فما السبب؟

في العام 2008، حين قررت علامة ناتالي بورتمان السير على خطى علامة ستيلا ماكارتني وإطلاق خط أحذية من الجلود النباتية، قوبل قرارها بكارثة إغلاق متجرها بعد عدة أشهر فقط. رغم أن كل ما أرادته هو إطلاق خط من الأحذية الصديقة للحيوانات والمتاحة للجميع، لشعورها بحاجة السوق إلى ذلك.

 

جلد

 

لو أن بورتمان أقدمت على هذه الخطوة الآن لصنعت فرقاً كبيراً في عالم الموضة الذي يتجه بقوة نحو الاستدامة. حيثُ بدأت الكثير من العلامات باتباع معايير صديقة للبيئة؛ فقامت أشهرها بحظر الفرو من مجموعاتها مثل علامة بيربيري وفيرساتشي وغوتشي ومايكل كورس وستيلا ماكارتني وغيرها.

 

الجلد الطبيعي

 

اتخذت الخطوة التالية علامة شانيل، حيثُ منعت استخدام جلود الحيوانات النادرة في تصنيع ملابسها. وقد انتُقِدتْ هذه الخطوة من قبل الكثير من العلامات المحافظة على البيئة والتي تعتبر أن استخدام جلد العجل والحمل أسوأ كثيراً من استخدام جلود الحيوانات النادرة والغريبة.

ومن بين الخطوات الكثيرة نحو بيئة أفضل؛ كانت أول أسبوع موضة نباتي أقيم في شهر شباط في لوس آنجلوس. الهدف من هذا الأسبوع هو تعزيز فكرة “عالم أزياء خالي من القسوة ضد الحيوانات والبيئة” وتشجيع علامات الأزياء على تبني هذه الفكرة في مجموعاتهم.

 

الجلد في عالم الموضة

 

إذا كنتِ ترفضين فكرة استخدام جلود ولحوم الحيوانات، فالخيار واضح وسهل بالنسبة لكِ. ولكن دعونا نكون صريحين هنا؛ الجلد يشكل جزءاً مهماً في حياتنا، لذلك فمن الصعب أن نتخلى عنه والبدائل محدودة جداً، ناهيكِ عن إيمان الكثير بأن الجلود النباتية ليست إلا نوع من البلاستيك. الطريقة الوحيدة لتشجيع الناس للتخلي عن الجلد هي مخاطبة مشاعرهم الإنسانية. فكري فقط كيف يتم قتل الحيوانات لاستخدام جلودها. فجلود الحمل والعجل أهم من لحومها لدى بعض العلامات، حيثُ تتم رعايتها بشكل منفرد في مزارع خاصة في العلامات لاستغلال جلودها.

 

الجلد الحقيقي أم النباتي
علامة شانيل تمنع استخدام الجلود الغريبة في منتجاتها

الأمر لا يقتصر على ضرورة رعاية حقوق الحيوانات، فالبيئة تتضرر كثيراً خلال عملية دبغ الجلود التي تسهل التحكم فيه. وهذه العملية تتطلب استعمال الكروم الذي يشكل خطراً كبيراً على البيئة ويسبب الأمراض، ويتم التخلص منه على شكل سائل أو مخلفات صلبة أو رواسب. أما عملية دبغ الجلود النباتية فهي عملية صديقة للبيئة.

 

الجلد النباتي
مدابغ الجلود في بنغلادش

إحدى الحلول الحديثة لمشكلة الجلود هو اتجاه يعرف بـ “تحويل المخلفات إلى جلد أو تحويل المخلفات إلى قماش”، حيث تعالج العديد من الشركات الناشئة مشكلة النفايات وتحولها إلى خيارات قابلة للارتداء وقابلة للتحلل بنسبة 85٪. فمثلاً، استخدمت شركة Veja للأحذية قماشًا قطنيًا تم تشميعه بورنيش مخلفات من الذرة ليشبه الجلد تمامًا. وتعتبر Modern Meadow واحدة من أكثر الشركات الواعدة لأنها تزرع الجلود في مختبرات وتكون النتيجة النهائية قريبة جدًا من الجلد الحقيقي. الخلاصة؛ إذا أردتِ القيام بدورك، فعليكِ أن تعلمي أن الجلود القديمة والمعاد تدويرها هي أفضل خياراتك. بخلاف ذلك، ابحثي عن الجلود المدبوغة نباتياً، ويفضل جلد البقر والجلود الغريبة، التي على الرغم من أسعارها الباهضة إلا أنها من بين الجلود الأكثر استدامة.


الجلد الحقيقي
الجلد المصنع في المختبر