ثمانية أمور تُفسِد أي محادثة وكيفية تجنبها

Conversation Killers

فتح الأحاديث الممتعة من المهارات الرائعة التي يمتلكها بعض الأشخاص. ولكن في المقابل هناك أشخاص يفتقرون لهذه المهارات مما يجعلهم يفسدون أي محادثة. يبقى السؤال: لماذا نستمتع في الحديث مع البعض ونتجب الحديث مع آخرين؟

 

ماذا تعني المحادثة الجيدة؟ 

عندما يكون الشخص مستمعاً جيداً ويتمتع بموهبة مزج الأحاديث والقصص والاقتباسات والملاحظات والأسئلة، وعندما يكون التواجد معه ممتعاً. وفي المقابل فإذا كنتِ في محادثة مع شخص ممل أو سلبي أو فضولي فإنكِ ستكرهين فكرة رؤيته في أي مكان.

 

أمور تُفسِد أي محادثة وكيفية تجنبها

1 || المحادثة لا تتمحور حولك فقط

اهتمام الناس بكِ له حدود معينة. لا تكوني أنانية وتحولي كل نقطة إلى ما تعنيه لكِ وكيف ترتبط بكِ. الكون لا يتمحور حولك. وتجنبي قول الكثير من المعلومات التي قد تبدو غير لائقة. وأخيراً، تجنبي ذكر الأسماء.

 

كيف تتجنبي ذلك؟

لا تحضّري للمحادثة، تحدثي بعفويتك وثقي بتدفق المحادثة الطبيعي. اسمحي للآخرين بالتحدث عن قصصهم. لا تقلقي، استرخي وعندما يخطر ببالك إجابة أو فكرة ما، جدي الوقت المناسب وشاركي أفكارك.

 

2 || توقفي عن السعي وراء المعلومات

ثقي بي، الناس يشعرون عندما تكون غايتك الحصول على معلومة منهم مهما كنتِ ذكية. هذه التصرفات من أكثر الأمور التي قد تُفسِد أي محادثة.

 

كيف تتجنبي ذلك؟

لا تسألي.. انتظري الاجابة.

 

3 || تعملي أمر أو اثنين عن لغة الجسد

افهمي الآخرين من خلال تعابير أجسادهم ووجوههم. قد تحرجي بعض الأشخاص الذي يحاولون أن يوقفوا المحادثة بأدب إن لم تفهمي الرسالة التي يريدون إيصالها.

 

كيف تتجنبي ذلك؟

إذا لاحظتِ أن الشخص يبدو غير مرتاحاً، اسمحي لهم بالذهاب أو ايقاف المحادثة أو أنهيها بنفسك.

 

محادثة


 

4 || ابتعدي عن الأحاديث الغير ضرورية

فتح الأحاديث لمجرد فتح الأحاديث بغض النظر عن قوة حديثك أو إذا ما كان له معنى أو لا يعتبر كارثة حقيقية. وننصحك بقوة أن لا تعلقي على توقعات الطقس إلا إذا كانت ستسبب كارثة حقيقية لك مباشرة.

 

كيف تتجنبي ذلك؟

لا يوجد مشكلة في أن تبقي مستمعة فقط. بذل الكثير من الجهد لفتح حديث لا معنى له هو المشكلة.

 

5 || توقفي في حديثك بين الحين والآخر 

لا تقلقي إذا كنتِ كثيرة الحديث. ولكن تعلمي أن تتوقفي قليلاً بين الحين والآخر. فإذا تحدثتِ بشكل متواصل سيفقد المستمع الاهتمام بحديثك.

 

كيف تتجنبي ذلك؟

توقفي قليلاً وحاولي قراءة لغة جسد المستمع. إذا كنتِ تتحدثين كثيراً وأراد أحدهم إضافة شيء ما، توقفي ودعيهم يقولون ما لديهم.

مارسي مهارة طرح الأسئلة. وانتظري الإجابة.. وتوقفي عن الاجتهاد في سبيل ملئ الفجوات في الحديث.

 

6 || مدح شخص ثالث

توقفي عن المبالغة في مدح شخص ثالث قد لا يكون موجود أصلاً.

 

كيف تتجنبي ذلك؟

إذا شعرتِ بالحاجة لمدح شخص ما، فحاولي أن تختصري الأمر بجملة واحدة قصيرة ومحددة.

 

7 || احذري من التحفظ الزائف

لمشاركة الأخبار الجيدة جاذبية خاصة. الأمر المهم هنا هو أن لا تتراجعي عن قول الأخبار الجيدة أو تقلصي منها عندما تفترضين أن المستمعين لن يكونوا سعداء لكِ حتى لا تبدي متعجرفة.

 

كيف تتجنبي ذلك؟

إذا كان لديكِ خبراً جيداً، لا تتردي في قوله.

 

8 || مخادعة الآخرين

حقيقة أن الآخرين لم يعلقوا على حديثك، لا يعني أنهم لم يلاحظوا زيفك.

 

كيف تتجنبي ذلك؟

توقفي عن الكذب في حديثك. عندما يسألك أحدهم سؤالاً لا تعرفين اجابته يكفي أن تقولي “لا أعرف”.

 

محادثة