انظري حولك جيداً وستجدين السعادة في أبسط الأمور

السعادة في أبسط الأمور

مدونة السيدة الملهمة لانا بطاينة

السعادة في أبسط الأمور

 

لو بحثتِ عن معنى البهجة في القاموس لوجدتِ أنها تعني “شيء يبعث المتعه والسرور في النفس وبالتالي يسبب السعادة. ولا يوجد أسهل من البحث عن السعادة، في الواقع الأداة الوحيدة التي ستحتاجها مجانية ومتوفرة للجميع وهي النية. ستفاجئين بكمية الأشياء التي ستجدينها إذا كانت لديكِ نية صادقة بالبحث عن السعادة.

جربي هذا التمرين البسيط: احملي معك دفتر صغير أينما تذهبين أو الهاتف أو الآيباد واكتبي كل ما يبهجك. قد تكون رائحة القهوة أو إحدى العطور، أو طعم نوع من البسكوت او المافن او الكيك او البرغر. قد تكون اغنية جميلة سمعتها. او شيء ما استمتعتِ برؤيته؛ طفل لطيف أو امرأة جميلة أو شاب وسيم أو حديقة مليئة بالألوان.

أخيراً وليس آخراً، استخدمي حاسة اللمس لديكِ. المسي شيء تستمتعين بملمسه مثل وجه أو يدين أو شعر من تحبين.

وفي نهاية اليوم انظري إلى القائمة وستفاجئين بكمية الامور التي تسعدك فقط باستخدام حواسك الخمسة؛ أمور كانت مسلمة بالنسبة لكِ. وأنا أضمن لكِ أنكِ لن تتوقفي عن الابتسام.

في المرة القادمة التي تشربين فيها فنجان القهوة أو الشاي استمتعي برائحته وطعمه وقدري السعادة التي يمنحها لكِ. وافعلي الأمر نفسه مع وجباتك كلها وحتى عند استحمامك استمتعي بإحساس الماء وبرائحة الانتعاش. هذه الأمور تجلب لنا السعادة ولكننا لا نقدرها أو نأخذها كمسلمات لأنها تحدث لنا كل يوم.

من أكثر الأمور التي تسعدني عدا عن رؤية ابنائي هي عندما يمسك أحدهم يدي كونه لا يمكن عناقي. ففعل الامساك بيدي يعني لي الحب والعطف والرحمة مما يسفر عن السعادة المطلقة.

أنا اشجعكم جميعاً على الاستيقاظ والاستمتاع برائحة الورود بدلاً من التركيز على الجوانب السلبية في الحياة التي تحبطكم. استيقظوا بنية استخدام حواسكم الخمس للبحث عما يسعدكم.

رغم وضعي الصحي الصعب إلا أنني أسعى لإيجاد السعادة باستمرار وأشجع من حولي على القيام بالشيء نفسه. إذا جلست مع أي من أطفالي ، فسوف تشعر بالفرح وحب الحياة يشع منهم ليس لأنهم أكثر حظا من معظم الناس ولكن ببساطة لأنهم يقدرون قيمة الحياة ويدركون كم هي ثمينة، وبالتالي يجدون الفرح حتى في أصغر الأشياء التي يمكن أن تقدمها الحياة – “اسعى وستجد”.

لا تفوتي زيارة مدونة لانا مراد بطاينة من هنا.