كيف يؤثر التوتر على جمالك؟

Stress Beauty

“استرخي، تجاهلي، انسي الأمر، لا تدققي، الأمر لا يستحق” كلها تبدو مصطلحات مألوفة نسمعها كثيراً في العديد من المواقف، ولكن قولها يبدو أسهل كثيراً من فعلها أليس كذلك؟ يعتبر التوتر سبباً أساسياً للعديد من الأمراض الشائعة هذه الأيام. وحتى لو حاولتِ إخفاء توترك، فسيؤثر بشكل أو بآخر على مظهرك. التوتر هو ردة فعل جسدية وذهنية قد تُدَّمِّر جسدك ووجهك وتسرع ترهل بشرتك أكثر من التدخين أو أي عادة سيئة أخرى.

 

ما الذي يحدث في أجسادنا نتيجة للتوتر؟ 

بدايةً، لا بد أن نفهم جيداً أن الأشياء من حولنا ستبدأ في التأثير علينا في مرحلة ما، مما يجعل أجهزتنا العصبية حساسة أكثر مع الوقت.

عندما تمرين بمرحلة من التوتر الشديد، سيشعر جسمك أنه في خطر. وكردة فعل، يُطلِق هرمونات تزيد معدل ضربات القلب ومعدل التنفس وتشد العضلات لتحمي نفسها من هذا الخطر. كما يرتفع مستوى ضغط الدم والطاقة، وتتوقف بعض وظائف الجسم الغير مهمة لعيشك عن العمل مثل الهضم وإعادة انتاج الخلايا. ومع حالة التنبه الشديد الذي يمر بها جسدك، ستبدأين بالتفكير بوضوح أكبر وستتحسن لديكِ الذاكرة وعملية التعلم. قد يبدو الأمر مفيداً جداً في الظاهر، ولكنه لن يخدمك إلا في الحالات التي تهدد حياتك. فالأمر يختلف عندما تواجهين المواقف الصغيرة بنفس مستوى التوتر. ولتتجنبي النتائج السلبية عليكِ أن تتعلمي كيفية التعامل مع التوتر والتخلص منه.

 

كيف يظهر التوتر على وجهك؟

عندما تبقى مستويات التوتر مرتفعة لفترة أكثر من اللازم تبدأ الأعراض في الظهور.

 

1 || شعرك

ببساطة، سيبدأ شعرك بالتساقط. قد يؤدي الخلل الذي يحدث لدورة الشعر نتيجة التوتر إلى حالة تعرف بـ ” telogen effluvium”، وتحدث عندما تُجبَر كمية كبيرة من جريبات الشعر على الدخول في حالة من الخمول. وقد تحدث الثعلبة نتيجة لهجوم جهاز المناعة على الجربيات وبالتالي يتساقط الشعر. أما هوس نتف الشعر أو الـ Trichotillomania؛ فهي حالة مرضية تحدث نتيجة للتوتر وتحتاج لتدخل الطبيب النفسي. وليس هذا فحسب، فالتوتر يؤدي إلى توقف انتاج صبغة الميلانين في الشعر مما يؤدي إلى ظهور الشيب. 

 

تأثير التوتر على الجسم


 

2 || بشرتك

تؤدي حالات التوتر الشديد إلى تأثر جهاز المناعة في جميع أعضائك، ومنها بشرتك التي تصبح أكثر عرضة للالتهابات وللبثور. والمذنب الأول هنا هو هرمون التوتر؛ الكورتيزول الذي يؤدي اضطرابه إلى مشاكل كثيرة مثل الأكزيما والحبوب والعد الوردي والتهاب الجسم التأتبي. وفي حالات التوتر تصبح أولوية جميع الفيتامينات والمعادن المهمة في جسمك هي دعم عمليات الأيض المهمة وانتاج هرمونات التوتر، وبالتالي يتم تجاهل وجهك وشعرك وأظافرك كلياً. وينتج عن ذلك أعراض كشحوب الوجه والمزيد من الخطوط الدقيقة والتجاعيد وصعوبة إصلاح الأنسجة وتناقص انتاج الكولاجين والإيلاستين.

 

تأثير التوتر على الجسم


 

3 || أظافرك

تؤدي زيادة نسبة الكورتيزول إلى نقص البيوتين في الجسم مما يؤدي إلى إضعاف أظافرك. فالأظافر الصحية تحتاج لفيتامينات ومعادن مثل البروتين والبيوتين والسيليكا والمغنيسيوم والزنك والحديد. والتوتر يُصعِب عملية امتصاص هذه المغذيات في الجسم، مما يؤدي إلى أعراض مثل تكسر الأظافر وضعفها.

 

تأثير التوتر على الجسم


 

4 || جسمك

الإفراط في الأكل واشتهاء السكريات والدهون والكربوهيدرات في أوقات التوتر يؤدي إلى إطلاق هرمون الدوبامين الذي يمنحك مشاعر جيدة مما يجعلك تستمرين بالأكل معتقدة أنكِ تخلصتِ من توترك. والنوم لأقل من خمس ساعات لليلة واحدة فقط يؤدي إلى استهلاك 300 سعرة حرارية أكثر من المعتاد. تتراكم الدهون تحت طبقات البشرة العميقة وحول الأعضاء المرتبطة بزيادة الالتهابات والأمراض الأيضية عند السيدات اللواتي لديهن نسب أعلى من الكورتيزول مقارنةً بغيرهن.

 

تأثير التوتر على الجسم


 

5 || أسنانك

التوتر يجعلك تصكين على أسنانك كثيراً مما يؤدي إلى آلام في العضلات والمفاصل يطلق عليها “خلل المفصل الصدغي الفكي”. ينتج عن ذلك أعراض مثل الصداع وآلام الرقبة والظهر ومظهر غير محبذ للأسنان. ويمكن أن يحدث مشاكل في اللسان تؤدي إلى إغلاق مجرى الهواء وبالتالي صعوبة التنفس أثناء النوم.

 

تأثير التوتر على الجسم