مستقبل الحماية من الشمس || أداة جديدة لاستشعار الإشعاعات الضارة فوق البنفسجية

Apple X La Roche-Posay-UV Rays

بسبب التعاون البارع لعلامتي Apple وLa Roche-Posay جاء مستقبل الحماية من الشمس. فعندما تلتقي التكنولوجيا بالاحتياجات الجمالية نشعر بأننا نواكب تكنولوجيا العصر التي تتقدم سريعاً.

نقدم لكِ أداة My Skin Track/UV التي أطلقت في متاجر مختارة لعلامة Apple وعلى مواقها الالكترونية. تعتبر أصغر أداة وأول أداة لا تحتوي على بطارية في العالم تقيس الأشعة فوق البنفسجية وغيرها من الأضرار البيئية من حولنا. تتصل هذه الأداة العبقرية بتطبيق على الهاتف لتساعدنا في تحديد جميع التأثيرات الضارة المحيطة بنا. يمكنكِ ارتدائها بكل سهولة، كما أنه من الصعب ملاحظتها لصغر حجمها.

 

 أداة جديدة لاستشعار الإشعاعات الضارة

 

تم إطلاقها بالتعاون مع البروفيسور جون روجرز من جامعة Northwestern، المطور المعروف عالمياً في مجال التكنولوجيا القابلة للارتداء، آملاً أن يلتزم المستهلكون أكثر في استخدام واقي الشمس.

 

قالت طبيبة الجلدية ويتني بويي: “تعتبر تأثيرات التعرض للشمس تراكمية مما يجعل استخدام واقي الشمس ضرورة في كل يوم من العام.”

 

تستخدم هذه الأداة التي تعمل على الطاقة الشمسية قياسات دقيقة لتوفير قاعدة بيانات شاملة للأشعة فوق البنفسجية، بالإضافة إلى مراقبة التلوث والرطوبة ومستويات حبوب اللقاح، والتي يمكن دمجها مع منصة هاتف Apple الشهيرة HealthKit، والتي تجمع جميع البيانات من تطبيقات الصحة واللياقة البدنية المختلفة بحيث يمكنك مشاهدة كل شيء في مكان واحد.

 

 أداة جديدة لاستشعار الإشعاعات الضارة

 

مع الأبعاد المصغرة، والتي يبلغ عرضها 12 ملم وطولها 6 ملم (حجم مشبك ورق) فإن أداة My Skin Track / UV عملية للغاية وخاصة أنها لا تحتاج للشحن.

التلف الذي تسببه الشمس يعتبر المسبب الأول لسرطان الجلد والشيخوخة المبكرة والتصبغات والخطوط الدقيقة وترهل البشرة.

 

كل منا يتعرض للشمس بكميات مختلفة، لذا فمعرفة هذه المعلومات مفيد جداً، بحيث يسمح لنا بحماية أنفسنا من خلال الاختيار الصحيح لمستحضرات الوقاية من الشمس.

كيفية عمل أداة My Skin Track/ UV؟

أولاً، تقومين بتحميل تطبيق My Skin Track/UV. وبعدها عند الخروج من المنزل تشبكين الأداة بما ترتدين سواءً على الياقة أو بقطعة مجوهراتك، ومن ثم في نهاية اليوم أو في أي وقت تريدين أزيلي المشبك وانقري بالمشبك على هاتفك لتظهر جميع المعلومات التي جمعها جهاز التعقب. يمكن للجهاز الاحتفاظ بمعلومات 3 أشهر، بعد ذلك ستحتاجين لحذف بعض البيانات القديمة.

 

 أداة جديدة لاستشعار الإشعاعات الضارة