هل تذيب تقنيات الهايفو والألثيرابي الحشوات الجلدية؟

HIFU

الهايفو والألثيرابي عبارة عن تقنيات تستخدم الموجات الفوق صوتية لشد المناطق المترهلة من البشرة مثل منطقة الحاجبين وخط الفكين والألغاد. أما حقن حمض الهيالورونيك فهي طريقة لملئ الأماكن المترهلة مثل الصدغين والخدين وطيات الأنف. وهذه وسائل رائعة لتجديد البشرة وإعادة شبابها ولكن يبقى السؤال، هل الجمع بينها يمنع الحصول على النتائج المرجوة؟ وهل ستعمل هذه التقنيات على إذابة الحشوات وإضاعة مجهودك سدىً وخصوصاً أنها تتضمن ضربات عالية الكثافة في الطبقات العميقة للبشرة حيثُ تستقر الحشوات عادةً؟

معظمنا نحب النتائج التي تحصل عليها من الحشوات والبوتوكس ولكننا نتطلع لبشرة مشدودة أكثر لا توفرها الحقن وحدها. لذلك فإن تقنيتا الهايفو والألثيرابي تعززان انتاج الكولاجين والنتيجة بشرة مشدودة أكثر.

ولهذا ننصح بالحشوات وبالتقنيات بشدة ولكن يبقى السؤال، بأيهما نبدأ؟

 

تقنية الهايفو


 

هل ستذيب تقنيتا الألثيرابي والهايفو حشوات حمض الهيالوروينك؟

آخر ما تريدينه هو أن تبطل عملية ما نتائج الأخرى. القيام بحقن الحشوات والتعرض لجلسات الموجات الفوق صوتية عالية الكثافة سيقلل من كمية الحشوات التي تم حقنها. لذلك فيفضل أن لا تقومي بالعمليتين في نفس الوقت.

أغلب أطباء الجلدية ينصحون بالقيام بعلاج الألثيرابي أولاً وحقن الحشوات الجلدية بعد أسبوع. ولكن لأن نتائج الهايفو والألثيرابي تحتاج من 3 – 6 أشهر لتظهر بالكامل، فغالباً لن تحتاجي للحشوات بعد ذلك الوقت. لأن بشرتك ستشتد تدريجياً مع زيادة انتاج الكولاجين.

وقد يقترح العديد من الأطباء أنه لا مشكلة إطلاقاً في القيام بالعمليتين معاً، وذلك لأن العلاجات بالموجات فوق الصوتية تسمح لهم بمعرفة أماكن تواجد الحشوات وتجنب تحفيز تلك المناطق باستخدام الهايفو أو الألثيرابي. ولكن مرة أخرى، لماذا تخضعين لإجراءات الشد الرئيسية هذه مع تعريض المناطق المستهدفة للخطر؟ فآخر شيء تريدينه هو تحفيز بعض أجزاء عضلات الوجه وتجاهل أجزاء أخرى.

 

تقنية الهايفو


 

الخيار الأكثر أماناً؟

  1. إذا لم تقومي بالحشوات فإن جلسات الهايفو والألثيرابي تعتبر خياراً أفضل. فهي تعمل على شد العضلات بشكل طبيعي من خلال تحفيز إنتاج الكولاجين. وبعد 4-5 شهور، وعندما تحصلين على النتائج الكاملة يمكنكِ القيام بالحشوات، وستلاحظين أنكِ ستحتاجين لكمية أقل كثيراً منها مقارنةً بالسابق.
  2. إذا قمتِ بالحشوات، فانتظري لثلاث إلى أربع أشهر قبل القيام بجلسات الهايفو والألثيرابي لتقللي من خطر ذوبان حشوات حمض الهيالورونيك.

 

هناك الكثير من الآراء فيما يتعلق بهذه المسألة، ولكن من الأفضل أن تباعدي بين العمليتين لتحصلي على أفضل النتائج ولتوفري نقودك أيضاً.